هنالك شيء وحيد الجميع يسعى لايجاده في الشريك وهو تقبله وحبه كما هو, تقول الكاتبة Brittany Wong.

اشترك الخبراء والمعالجين على تحديد 6 أشياء لا يجب على الشريك تغيرها في شريكه الآخر. فعندما تقع في الحب ستبذل قصارى جهدك لتحب كل صفات شريكك وكل من حوله من أشخاص.

فإذا طلب الشريك منك التخلي عن أحد أفراد عائلتك أو أحد أصدقائك المقربين سيكون من الصعب أن تكملوا سوية شريطة الابتعاد عن أحد الطرفين.

كل شخص لديه علاقاته ضمن مجتمعه. والشخص الذي يستحق وقتك وطاقتك سيجد طريقة ليحب شريكه كماهو بعيوبه.

من غير الجيد أن ترى الحسنات الحميدة وتجاهل الصفات السيئة. فلا يمكن ضمن العلاقة أن يبقى الشخص كماهو ضمن المعايير العالية لفترة طويلة.

اذا لم تدركا أن فكرة عدم وجود شخص كامل بالمطلق وأن لكل منكما عيوبه فستبدأآن بإدراك عيوبكما فيما بعد. ومن المسيء أن تخبر الآخر بعيوبه أو أخطائه أو لم تستطع تحملها وبالتالي قد يؤدي ذلك إلى انهيار العلاقة. والعلاقة طويلة الأمد تعتمد على الأشخاص الذين يتحملون بعضهم البعض بكل عيوبهم.

محاولة أن تجعل من نفسك شخصاً آخر من أجل رضا الشريك لن تكون نافعة لفترة طويلة فهذه الطريقة لا تنفع في استمرار العلاقة. لأنك بالتالي لن تستطيع أن تغير من المواقف الخاصة بك على القضايا الكبرى و احترام الذات، والأسرة، والنزاهة، والقيم الروحية أو الأمن الاقتصادي.

جميعنا يحمل الكثير من الصفات الانسانية ليكون محبوبا ومقبولاً لكن لا يوجد أجمل من فكرة تقبلك كما أنت بكل مافيك. أما بالنسبة للأهداف والطموحات التي تملك قبل أن تصادف الشريك عليك الاستمرار في تحقيقها حتى بعد تصبحا معاً. ولا يجب أن تقلل من شأنها أو أن تغير منها بل استمر في تحقيقها. كما على الشريك أن يدعم ويشجع قراراتك التي تتخذها في مجال عملك. لكن إذا ما كان الأمر يتعلق بانجاب الأطفال وهو حلمك الذي لطالما رغبت بتحقيقه, يجب أن تتحادثا مطولاً في هذا الأمر.

ماذا يجب أن تفعل عندما يتم تقديمك لأشخاص جدد؟ يجب أن تظهر نفسك كما أنت مازحاً ضاحكاً مشعاً ولا تجعل من نفسك مملاً من أجل الحفاظ على العلاقة. وإذا ما حاول الشريك من السيطرة على تصرفاتك وتوجيهك بعدم الاندماج كثيراً مع الآخرين عليك بتنبيهه ووضع بعض الخطوط الحمر له. وعليكما إعادة النظر في موضوع علاقتكما.

في بداية العلاقة قد تلغي بعض الأمور والهوايات التي تمارسها من أجل إمضاء كل لحظة مع الشريك لكن لا تنسى أن تعود لهواياتك وأعمالك التي كنت تقوم بها. وقد يكون الشريك أكبر حب في حياتك لكن عليك التمسك بالأعمال الأخرى التي تحبها فهي التي تقوي العاطفة لديك. بالتالي التركيز على العواطف سيقوي من علاقتك مع الشريك.

القيام بما تحب يشعل الرغبة بالمزيد لديك ويملأك بالحب والعاطفة اتجاه علاقتك. وقد يمنحك المزيد من الانجذاب لشريكك ولنفسك, لذلك إياك أن تترك الأشياء التي تمنحك سعادة شخصية.